استنساخ التاريخ المشؤوم

.تتظاهر Signa بأنها تحافظ على الروابط مع تاريخ المكان من خلال إعادة بناء واجهة مبنى يعود تاريخه لعام 1929

.لكن صور “العظمة” الماضية المزعومة لا تجعل مدينة اليوم أفضل حالًا

:على العكس من ذلك، إن إعادة البناء هذه هي تعبير عن اليمين الاجتماعي الحالي

يتم التقليل من شأن الماضي – فهو لم يكن “ذهبياً”. كان الفقر ونقص الإسكان والفاشية والعنف سائداً – وهذا حال العشرينات أيضًا –

يصبح عصر ما بعد الحرب غير مرئياً عند هدم المبنى الحالي، وهو مبنى لحداثة ما بعد الحرب وشهادة ضد سلبيات الحقبة الاستعمارية والنازية –

يتم إنكار تاريخ الهجرة – حيث يلحظ غياب الطابع الملوّن والمتنوع لبرلين في المسودة – إذاً فنحن غير مرحب بنا –

اليوم يجب أن نقاوم الفقر ونقص المساكن والإرهاب اليميني والنازيين في مساعينا. وهذا يشمل: منع ريني بينكو (مدير Signa) من إدامة نفسه في حييّنا كرمز وحشي للسلطة. فهو معروف منذ فيديو Ibiza كمانح رئيسي مفترض للحزب اليميني المتطرف FPÖ في النمسا

.نحن لا ننخدع بإجراءات المشاركة المعتادة والمساومات. إننا نقاوم أي مشاريع بناء لشركة Signa في برلين